مقال هام للخبير “فياض” حول زيت الزيتون

غزة/اعلام الزراعة
 
نشرت صحيفة الحياة الجديدة الصادرة في الضفة الغربية مقالا هاما لمدير مجلس الزيت في فلسطين فياض فياض بعنوان (خلي أولادنا يوكلوا زيت زيتون نظيف).
 
ويأتي هذا المقال للخبير فياض باعتبار مجلسه من المهتمين والمشرفين على المواصفات العالمية لزيت الزيتون الذي يتم تصديره عالميا، حيث يعزز بذلك المقال الإجراءات التي تتبعها وزارة الزراعة في غزة لتطبيق المعايير والشروط الصحية في معاصر القطاع لانتاج زيت صحي وآمن.
 
وفيما يلي نص المقال المنشور:
 
(خلي أولادنا يوكلوا زيت زيتون نظيف).
 
بقلم: فياص فياض
 
جودة زيت الزيتون، وانظمةةعمل المعاصر، وعدم وجود العبوات الملائمة لحفظ زيت الزيتون للمستهلك، وعدم وجود فريق تذوق حسي لزيتون،وعدم وجود المراكز التي تمنح شهادات الترخيص العضوي، وعدم وجود المعاصر الحاصلة على نظام ال(HACCP) للأمور الفنية، ولا أنظمة (ISO) للأمور الإدارية، والاستخدام المفرط للمبيدات الكماوية، وحاجة القطاع لمزيد من التوعية بأصناف وفوائد زيت الزيتون، كل ما ذكر هو جزء من الهم الزيتوني لقطاع غزة.
 
《خلي أولادنا يوكلوا زيت زيتون نظيف، شعتر الحملة التي اطلقتها وزارة الزراعة، لمراقبة عمل المعاصر، وتحديد معايير عمل المعاصر، ضمن التعليمات التي وردت في مواصفة (دليل ادارة الجودة لصناعة زيت الزيتون (معاصر الزيتون)، بل تعداها بأن اصدر تعليمات أكثر ليونة مما منحت المواصفة.
 
بدأ حملته بالتركيز على المعاصر، والمعاصر ليست العامل الوحيد لإنتاج الزيت الفاخر، نعم للمعاصر حصة الأسد في جودة المنتج حيث تمثل من 30-35% من جودة الزيت. وفي المعاصر الزيت إما أن يكرم وإما أن يهان.
فى الأمور التي لها تعليمات ولها مواصفات، لا يلزم فيها لا فتاوى ولا خلافات ولا نقاشات، العودة إلى التعليمات هي الفيصل.
 
أنتهت مؤسسة المواصفات والمقاييس إعداد مواصفة (دليل إدارة الجودة لصناعة زيت الزيتون/معاصر الزيتون)، الذي شارك في إعداده كل من: مؤسسة المواصفات، ووزارة الزراعة، ومجلس الزيتون، ونقابة اصحاب المعاصر.
ويعكف مجلس الزبتون على إصدار “دليل تشغيل المعاصر”، وسيكون إلى جانب مجلس الزيتون، شركاء هم: وزارة الزراعة، ومؤسسة المواصفات والمقاييس، ونقابة أصحاب .
 
المعاصر، وأحد وكلاء المعاصر، واحد الفنيين المشهود لهم بالكفاءة في تشغيل المعاصر، هذا الدليل سيرى النور في غضون شهر، ليكون مكملا ورديفا للدليل الفني الخاص بقطاع الزيتون، الذي أصدره مجلس الزيتون هذا العام.
 
المعاصر هي حلقة من سلسلة طويلة من الحلقات، تسمى (سلسلة القيمة)، أداء المعصرة له ارتباط وثيق بنضج الزيتون، وصنف الزيتون، ونظافة حب الزيتون الوارد إلى المعصرة قبل دخول هذا الحب تحت اضراس ماكناتها، والمعصرة ملزمة باتباع التعليمات الخاصة بالتشغيل، ونقطتا الخلاف اللتان ظهرتا الاسبوع الماضي بين الوزارة والمزارعين وبعض أصحاب المعاصر، ليستا بحاجة لكثير من النقاش، فدرجة حرارة العجينة .
 
حسب المواصفة الفلسطينية أن لا تزيد عن 30 درجة مئوية، علما أن الأصح والأدق هو 28 درجة مئوية، وأن لا تقل فترة تشغل العجانة عن 25 دقيقة، وهذا أيضا بالفعل والحقيقة أقل مما يجب أن يكون.
 
هل سنكون فلسطينيا قادرين على الوفاء بمتطلبات الشعار الذي تبنبناه؟ إنها مهمة ليست سهلة.. لكنها قابلة للتطبيق.. من خلال القانون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق