.:: وزارة الزراعة :: فلسطين المحتلة ::.

"الزراعة" تشارك في افتتاح مـعـرض بـلـح فـلـسـطـيـن 2017

أرسل إلى صديق طباعة

غزة-العلاقات العامة والاعلام

شاركت وزارة الزراعة في افتتاح فعاليات معرض بلح فلسطين 2017 والذي نظمه التجمع العنقودي للنخيل في قطاع غزة وغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة، بدعم من مشروع تطوير القطاع الخاص الممول من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) وبمشاركة 25 مشاركا من المزارعين والصناعيين الأعضاء في التجمع العنقودي للنخيل بغزة.

وقال د. إبراهيم القدرة الوكيل المساعد للمحافظات الجنوبية في وزارة الزراعة في كلمة له:" نأتي اليوم نحن في وزارة الزراعة للعام الثالث على التوالي لهذا المعرض لنؤكد سياسة وزارة الزراعة وإستراتيجيتها في دعم المزارع الفلسطيني و دعم المنتج الوطني فنحن في وزارة الزراعة لدينا سياسة ثابتة و إستراتيجية مدروسة من اجل دعم المنتج الوطني نقوم في وزارة الزراعة بكل طواقمنا من اجل تحقيق هذه الرؤية و هذه الاستراتيجية فنحن نشجع الزراعة المحلية من اجل تحقيق اكبر اكتفاء ذاتي من المنتجات الزراعية في وزارة الزراعة مثلا لو أخدنا قطاع النخيل وجدنا في هذا العام ما يقارب ربع مليون نخلة مثمرة تنتج ما يقارب 15000طن من البلح و الرطب يتم تسويق ما يقارب 13000طن و500 كيلو في الأسواق المحلية وتحويل جزء من هذه الكمية إلى عجوة أو صناعات تحويلية اما الباقي 1500 طن يتم تخزينها في الثلاجات على امل تصديرها او تسويقها خلال العام , صدرنا العام الحال 20 الف طن من الخضروات كما صدرنا العام الماضي 700 طن من البلح لدينا القدرة الى تصدير كميات اكبر لو ان الاحتلال سمح لنا بتصدير منتجنا الوطني حيث انه يغطي الاحتياج الداخلي و لدينا اكتفاء ذاتي لجميع انواع الخضروات في جزء لا بأس به من الفواكه كما لدينا اكتفاء ذاتي من العجوة فالسوق المحلي يحتاج ما يقارب 2000 طن من العجوة ينتج محليا مقابل 1000 طن يتم استيراده نحن في وزارة الزراعة بدعم من الشركاء و المجتمع المدني نشجع الصناعة التحويلية لو اتيحت الظروف و بدعم من الشركاء نكتفي ذاتيا من العجوة و بالتالي يفتح فرص عمل و يحقق افاق جديدة للمزارعين و تصبح شجرة النخيل شجرة ذات مردود اقتصادي تساهم في دعم المزارع الفلسطيني. وقال :"نحن نعلم ان ارخص ما يوجد في الأسواق هو التمور و هذا نتيجة الفائض 15000 طن من البلح و الرطب تطرح في فترة محدودة من الشهر لو أعطت الفرصة لتصدير هذه الكمية سوف تصبح شجرة النخيل احد موارد الدخل الهام للمزارع الفلسطيني. وأضاف: نحن نأتي هنا لنؤكد على سياسة وزارة الزراعة مرة أخرى حيث نقوم بالتواصل مع المزارعين وقمنا بالتعاون مع المؤسسات الدولية لتوفير 2000مصيدة لمقاومة الافة وسوسة النخيل التي هي العدو الاول لشجرة النخيل كما نعمل على توعية المزارعين لمحاربة هذه الحشرة الخطيرة . يشار إلى أن مشروع التجمعات العنقودية يضم خمسة قطاعات تشمل قطاع النخيل والحجر والرخام والاثاث والحرف التقليدية وقطاع السياحة، ويستهدف المشروع تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة في فلسطين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التحديث الأخير ( الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 13:50 )  

إضافة تعليق


الكود الأمني
تحديث

أنت الآن تتصفح : الرئيسية