الثروة السمكية

بقيمة ٨.٥ مليون دولار.. الزراعة وقطر الخيرية تحتفلان باختتام مشروع “الدعم الطارئ لقطاع الصيد البحري

احتفلت وزارة الزراعة و”قطر الخيرية” صباح اليوم باختتام ” مشروع “الدعم الطارئ لقطاع الصيد البحري والثروة السمكية، وذلك في قاعة فندق “المتحف على شاطئي بحر غزة، وذلك تحت رعاية وزير الزراعة د. سفيان سلطان

ويأتي المشروع الطارئ لقطاع الصيد البحري والثروة السمكية بقطاع غزة، بتمويل من الخارجية القطرية ضمن برنامج تعزيز وحماية الأمن الغذائي في فلسطين “أمان”، وذلك بتنفيذ “قطر الخيرية” بالتعاون مع وزارة الزراعة بتكلفة مالية قدرها 8.5 مليون دولار أمريكي.

وحضر الحفل الختامي الوكيل المساعد بوزارة الزراعة م. خالد زريد،و مدير مكتب قطر الخيرية في قطاع غزة، م. محمد أبو حلوب م. عادل عطاالله مدير عام الثروة السمكية، وم.ونزار عياش رئيس نقابة الصيادين، وممثلين عن المؤسسات الأهلية والجمعيات ذات العلاقة، إضافة إلى الصيادين المستفيدين من المشروع .

وقدم م. عادل عطاالله في بداية كلمته الشكر لدولة قطر أميراً وحكومةً وشعباً على دعمها الكبير للشعب الفلسطيني، مثنياً على جهود كل من ساهم في إنجاح الحفل الختامي للمشروع،والتي استطاعت خلاله قطر الخيرية أن تقدم خدمات جليلة وعظيمة ودعم كبير لفئة الصيادين الذين يعانون من مضايقات الاحتلال الإسرائيلي ويعانون مرارة الظروف والحياة الصعبة التي يعيشها شعبنا.

وأشار م. عطالله إلى أن المشروع الطارئ للصيد البحري يأتي لمساعدة الأمن الغذائي في قطاع غزة،وإعادة تأهيل قطاع الصيد بما يضمن توفير مصدر للكسب والرزق لفقراء الصيادين, وتحسين ظروفهم المعيشية والعمل على الحفاظ على حياة الصيادين وحمايتهم

وفي كلمته نيابة عن الصيادين المستفيدين، فقد شكر نقيب الصيادين م. نزار عياش قطر الخيرية ووزارة الزراعة على تبنيهم لهموم الصيادين ومعاناتهم، معرباً عن شكر الصيادين جميعاً لأمير قطر، ولوزارة الخارجية القطرية على تمويلهم للمشروع، لافتاً إلى أن قطر كان لها الدور الأكبر في دعم الصيادين وقطاع الصيد البحري، حيث قام بذكر وشرح أهم المشاريع التي نفذتها قطر الخيرية، والتي كان أهمها ترميم (16) بيت أيله للسقوط،، وبناء غرف للصيادين، وتوفير مشاريع مدرة للدخل وغيرها الكثير من المشاريع المفيدة للصيادين، وقطاع الصيد البحري.

من جهته، فقد أكد مدير “قطر الخيرية” محمد أبو حالوب على أن المشروع يأتي دعماً من قطر لصمود الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ولتحسين الظروف المعيشية لأسر فقراء الصيادين، لافتاً الي أن القيمة المالية للمشروع هي 8.5 مليون دولار

وأوضح أبو حالوب أن الهدف من المشروع الطارئ لقطاع الصيد البحري هو التصدي للواقع المرير الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على مهنة الصيد البحري, وممارساته التعسفية بحق أصحابها والتخفيف من معاناة الصيادين, معبرا عن تقدير “قطر الخيرية” للتعاون الذي أبدته وزارة الزراعة وحرصها الدءوب على نجاح المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق