أخبارمديرية الشمال

الزراعة تنظم جولة لمزارع الزعتر شمال قطاع غزة

غزة-العلاقات العامة والاعلام  :

في إطار تعزيز التواصل والوقوف الدائم الى جانب المزارعين وإبراز دور المنتج الوطني الفلسطيني، قام وفد من وزارة الزراعة ضم كل من وكيل الوزارة، د. إبراهيم القدرة ومديرية زراعة شمال غزة م. أدهم البسيوني، وم. ناصر ديب مدير عام الارشاد الزراعي، وفايز الشيخ مدير العلاقات العامة بزيارة ميدانية لمزرعة الحاج إبراهيم فرينة، والواقعة في مدينة بيت حانون. وتعتبر هذه المزرعة هي الأولى والمتخصصة في إنتاج محصول الزعتر في محافظة شمال غزة، وتقدر المساحة المزروعة فيها بحوالي 40 دونم.

وخلال الزيارة ثمن القدرة جهود المزارعين المستمرة ودورهم الريادي في عملية الانتاج التي تعزز صمود الشعب الفلسطيني، لافتاً الى أن مزرعة الزعتر في شمال القطاع بالمناطق الحدودية هي بادرة طيبة وريادية وطموحة، تستحق الاشادة.

وأكد القدرة أن تجربة المزارع فرينه هي من التجارب الزراعية الناجحة في محافظة شمال غزة، وأن وزارته تُشجع مثل هذه الزراعات، لاسيما وأن محصول الزعتر يعتبر أحد محاصيل النباتات الطبية والعطرية المطلوبة في قطاع غزة.

وأوضح أن إجمالي المساحة المزروعة بالزعتر في قطاع غزة لا تتجاوز المائة دونم، وبالتالي فهناك فرصة أفضل في عملية التسويق لمزارعين هذا المحصول، وهذا ما لا يتوفر في بعض في المحاصيل الأخرى مثل محاصيل الخضار التي تزرع بمساحات أكبر ويكون هناك فائض في الانتاج وتدني في الأسعار.

وفي ختام الجولة تقدم وكيل الوزارة بالشكر العميق من المزارع فرينة على حسن الاستقبال وعلى جهدهم الكبير في الصمود والزراعة والإنتاج، منوهاً إلى أهمية توالي هذه الزيارات التي تزيد من ترابط المزارع مع الجهات الحكومية والتي بدورها تتعزز روابط التواصل مع المزارع.

وجاءت فكرة زراعة الزعتر لدى المزارع فرينة بعد أن هدف إلى استغلال المساحات بين الأشجار والاستفادة منها، موضحاً أنه كان يُسوق منتجه في شكل زعتر جاف لأصحاب المحال التجارية والمواطنين ومن ثم تطورت الفكرة حتى قام بإنشاء وحدة تصنيع متخصصة في تجفيف وطحن الزعتر وتسويقه في شكل المنتج النهائي المتعارف عليه من الزعتر، ومن ثم توسع المزارع فرينه في زراعته لمحصول الزعتر لتبلغ المساحة في الوقت الحالي 40 دونم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق