أخبار

المهندسة إرادة الزعانين… قصة نجاح جديدة في استخدام الزراعة المائية

مبادرات تتحدى الحصار في غزة

غزة-العلاقات العامة والاعلام  :

تعتبر الزراعة المائية من المشاريع الجديدة والريادية الناجحة التي تشجعها وزارة الزراعة في قطاع غزة، وذلك خدمة وتعزيزاً لقدرات المهندسين حديثي التخرج، إضافة الى ما يحمله هذا النموذج من تأثير إيجابي من النواحي البيئية والتي تتمثل في ترشيد استهلاك المياه، وعدم استخدام المعقمات الخطيرة التي تستخدم في تعقيم التربة إضافة الى الحصول على منتجات آمنة بجودة عالية .

وبالرغم من الحصار المطبق على قطاع غزة منذ سنوات عديدة، الا أن عزيمة وإرادة أبناء غزة تحولت الي ابداع فها هي غزة التي تعصف بها الآلام من شتى مناحي الحياة المختلفة، رفضت الاستسلام وظلت صامدة تكافح جميع العقبات التي تواجهها، ما جعل منها رمزاً للقوة وباعثاً للأمل في نفوس أبنائها.

إرادة والارادة

  المهندسة الزراعية إرادة الزعانين من منطقة بيت حانون تمكنت من انشاء وحدة زراعة مائية داخل بيتها، وذلك بعد تخرجها من الجامعة، حيث تطمح إلى التوسع في مشروعها أكثر في قادم الأيام.

وتوضح الزعانين الى ان أكثر شيء شجعها علي هذه الفكرة أن الزراعة المائية توفر الوقت، وتعطي إنتاجًا يبلغ ضعف إنتاج الزراعة التقليدية، وتؤكد أن الزراعة المائية (الهيدروبونيك) تقنية حديثة في الزراعة لا تحتاج الى تربة زراعية وتوفر ما يقارب 90% من المياه مقارنة بما تحتاجها الزراعة التقليدية، مشيرة الى أن هذه  الطريقة مهمة في قطاع غزة الذي يعاني من ندرة وقلة المياه وانحسار وتناقص المساحة الزراعية، كما أن هذه التقنية في الزراعة من شأنها توفير غذاء أكثرَ وآمناً صحيا بحيث لا نحتاج في هذه الحالة اللجوء الى المبيدات الكيماوية والهرمونات الصناعية التي نحتاجها في معالجة التربة.

 بدوره، قال م. أدهم البسيوني مدير زراعة الشمال  أن وزارته تؤكد دعمها لفكرة الزراعة المائية بغرض توفير المياه والأسمدة والمساحات المزروعة، في ظل الزحف العمراني الشديد، وزيادة الطلب على المياه والموارد مع تزايد أعداد السكان.

 ولفت الي أنه في إطار دعم الوزارة الدائم لتنمية قدرات الخريجين وتعزيز امكانياتهم قامت مديرية زراعة شمال غزة بزيارة وحدة الزراعة المائية للمهندسة  إرادة الزعانين ، في مدينة بيت حانون- شمال القطاع.

 وأعرب البسيوني عن تقديره الكبير لجهود المهندسة ومبادرتها الدائمة بحرصها على التقدم والتطور في ظل الظروف الصعبة حاثاُ جميع الخريجين على المثابرة في سبيل الحصول على أفضل الفرص.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق